القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز ... الجزائر جاهزة

أول معرض للمركبات الكهربائية والهجينة بوهران

سيارات

افتتحت يوم الاثنين بمركز المؤتمرات “محمد بن أحمد” لوهران فعاليات الطبعة الأولى للصالون الدولي للمركبات الحرارية الكهربائية و الهجينة بمشاركة زهاء 20 عارضا.

و صرح مدير الصالون مراد شبوب لوأج أن هذه التظاهرة الاقتصادية المنظمة من قبل شركة “سارل موكا كوم” المتخصصة في تنظيم التظاهرات و المعارض تشكل فضاء هاما للمستثمرين و الباحثين في مجال صناعة السيارات, لافتا إلى أن قطاع السيارات شهد عودة العلامات التجارية العالمية للسوق الجزائرية و ذلك بفضل جهود الدولة في هذا المجال.

و تحضر هذه الطبعة الأولى المنظمة على مدار ستة أيام تحت شعار “حاضر و مستقبل السيارات” خمس علامات متخصصة في صناعة و استيراد المركبات خصوصا النفعية و الشاحنات على غرار مجمعات “هوهو الصيني” و “بينغ بو الكوري” و “دايو”.

كما تشارك مؤسسة تطوير صناعة السيارات التابعة لمديرية الصناعات العسكرية بعرض سلسلة من المركبات النفعية و الصناعية و شاحنات و سيارات خاصة. و ستكشف ذات المؤسسة غدا الثلاثاء شاحنات جرارة و حافلات جديدة تم تطويرها.

ويشارك في هذا الموعد الاقتصادي أيضا مركز البحث في التكنولوجيات الصناعية التابع للمديرية العامة للبحث العلمي تحت وصاية وزارة التعليم العالي و البحث العلمي الذي يعكف حاليا على انجاز تصاميم لعدد من المشاريع الخاصة بالسيارات الكهربائية, وفق المدير المساعد للمركز بن عمار عبد السلام.

و صرح ذات المسؤول على هامش افتتاح هذه التظاهرة أن “المركز يعمل حاليا على تطوير بطاريات و نظام التحويل و التحكم للسيارات الكهربائية و كذا تطوير محرك مع مؤسسة جزائرية مخصص للسيارات الكهربائية”.

و أضاف أن المركز في مراحل متقدمة لإنجاز تصاميم تخص لوحة قيادة المركبات الكهربائية و نظام الملاحة و تحديد المواقع للمركبات.

و سيكتشف المتخصصون الذين يبحثون عن حلول النقل و التحميل و الصيانة خلال فعاليات الصالون جميع الشركات الرائدة في مجال صناعة مركبات البضائع الثقيلة و المركبات التجارية و منتجي زيوت التشحيم و قطع الغيار.

كما برمج المنظمون على هامش الصالون سلسلة محاضرات تتناول “المقاييس الجديدة للمركبات في الجزائر” و “المقاربة الجديدة للجزائر في مجال تطوير صناعة السيارات” و “ملائمة السيارات الكهربائية في الجزائر” و “البرنامج الوطني للتحكم في الطاقة من أجل حركية مستدامة” و غيرها.