أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني، إبراهيم بوغالي، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, أن مشروع قانون الاستثمار الجديد,سينعش الحياة الإقتصادية للبلاد.

وقال بوغالي في كلمة له خلال إشرافه على افتتاح يوم برلماني نظمته المجموعة البرلمانية للتجمع الوطني الديمقراطي تحت عنوان” الإستثمار في الجزائر واقع وتحديات”، أن مشروع قانون الإستثمار الجديد سيحقق أهداف التنمية المستدامة وفق المنظور الشامل للجزائر الجديدة.

و اعتبر بوغالي في هذا الشأن،أن مشروع هذا القانون يعد بمثابة الإعلان عن مرحلة جديدة ضمن تصور جديد يكون الاستثمار هو عصب الإقلاع التي عزمت الجزائر على إحداثه و الذي تضمنه برنامج رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، في التزاماته أبرزها تحسين مناخ الأعمال و تشجيع الاستثمار بما فيها الاستثمارات الأجنبية.

و تابع بوغالي قوله أن تحسين قانون الاستثمار يسفر عن استراتيجية الدولة و تصورها التي ترمي إلى اقتصاد قوي، مشيرا إلى أن المميزات التي تحظى بها الجزائر من موارد و ثروات غنية و متعددة تسمح لها بالتخلص من التبعية للمحروقات، ما يجعلها تنافس بقوة غيرها في السوق الدولية مستدلا بالنمو الذي عرفته الصادرات خارج المحروقات.

وتعكف الجزائر على انتهاج الاستراتيجية الجديدة القائمة على الرقمنة لعصرنة القطاع الاقتصادي إلى جانب اعتمادها لمبدأ الشفافية و الوضوح, في ظل ما يمنحه قانون الإستثمار الجديد من رؤية واضحة لكافة المتعاملين الوطنيين و الأجانب مما سيسمح بتحسين المؤشرات الاقتصادية و الاجتماعية و معدلات النمو و أهداف التنمية المستدامة وفق المنظور الشامل للجزائر الجديدة.

(Visited 62 times, 1 visits today)