أكثر من 200 مليار دينار جزائري…رقم أعمال أنشطة قطاع السياحة خلال موسم الاصطياف 2022

اقتصاد الجزائر

تجاوز رقم أعمال القطاع السياحي بمختلف انشطته الخاصة بموسم الاصطياف لعام 2022 ال 200 مليار دينار جزائري.

و كشف وزير السياحة والصناعة التقليدية ياسين حمادي، في كلمة له خلال إشرافه على لقاء نظم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للسياحة تحت شعار:”مفهوم جديد للسياحة”، أن أنشطة قطاعه خلال موسم الاصطياف في العام الجاري، قد سجلت رقم أعمال تجاوز 200 مليار دينار جزائري، معربا عن ارتياحه لهذه الإحصائيات.

و قال حمادي في هذا الصدد أن رقم الاعمال الذي سجله قطاعه خلال موسم الاصطياف لسنة 2022 ، يبعث على الارتياح، حيث سيمكن من اعطاء دفعة قوية للاستمرار من أجل تحقيق الرقي لهذا القطاع.

و وصف الوزير نتائج الجهود المبذولة بالمثمرة  والناجحة بكل معاييرها خلال موسم الاصطياف، حيث أظهرت  الإحصائيات إلى توافد ما يزيد عن عشرة ملايين وخمسمائة ألف سائح وطني وأجنبي على الولايات الساحلية الأربعة عشر للبلاد.

وقامت وزارة السياحة برفع القدرة الاستيعابية للإيواء, حيث تدعمت الحظيرة الفندقية الحالية خلال هذا الموسم ب58 مؤسسة فندقية جديدة على مستوى البلديات الساحلية, بطاقة استيعابية تقدر ب7022 سريرا جديدا لتبلغ 97.000 سرير على مستوى الولايات الساحلية الأربعة عشر، وفق ما ذكره ذات الوزير.

و أضاف المسؤول الأول عن قطاع السياحة في سياق متصل، أن تدعيم حظيرة الإيواء جاء بواسطة تفعيل صيغة الإقامة لدى الساكن, من خلال تأجير مساكنهم خلال فترة الاصطياف ما سمح برفع القدرة الاستيعابية للإيواء خاصة في المدن الساحلية.

و دعا ذات المسؤول إلى وضع تصور جديد لتطوير السياحة وتعزيز موقعها انطلاقا من صياغة جديدة للآليات والتشريعات وتوفيرها و إتاحة السياحة حقا للمواطنين فرصة التعرف و  اكتشاف البلدان وما تزخر به من كنوز طبيعية والاحتكاك بالمجتمعات والتعرف على عاداتها وتقاليدها في ظل ما تتميز به بلادنا من مناظر ومناطق خلابة.

وتواصل الجزائر بذل جهودها لانعاس قطاع السياحة الداخلية وتشجيع المستثمرين للانخراط في عملية الدفع بتنمية القطاع ليكون قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.