أبرز مستشار وزير الأشغال العمومية والري والهياكل القاعدية محي الدين محمد، اليوم الثلاثاء، المكانة الهامة للجزائر في إفريقيا من حيث شبكة الطرقات التي تملكها.

وقال محي الدين محمد خلال استضافته ضيفا على الإذاعة الوطنية، أن الجزائر حاليا تعد ثاني دولة إفريقية من حيث طول شبكة الطرقات في القارة وذلك بأكثر من 140 ألف كلم.

وأوضح مستشار وزير الأشغال العمومية والري والمنشآت القاعدية أن المرتبة التي احتلتها الجزائر في إفريقيا من حيث طول شبكة طرقاتها يرجع إلى تشييد وبناء الطرقات وتوسعة طاقتها الاستيعابية ناهيك عن إنجاز شبكة الطرق السريعة.

وفي هذا الصدد أكد المستشار أن البنية التحتية لشبكة الطرقات في الجزائر تسهم في تلبية احتياجات الاقتصاد الوطني، كون قطاع الأشغال العمومية يمثل قاطرة لاقتصادنا وشريانا حيويا له.

فبالعودة إلى شبكة الطرقات التي تتوفر عليها الجزائر، فتسعى الجزائر إلى توسيعها أكثر لتسهيل تنقل الأشخاص والبضائع في انتظار استكمال الطريق البري العابر للصحراء، هذا المشروع الافريقي الضخم الذي سينمي كافة المناطق بعد تزويده بشتى المرافق، ناهيك عن الطريق السيار شرق غرب وآخر شمال جنوب سيعزز من الشبكات الشرقية للجزائر. ضف إلى ذلك 11 ألف جسر.

وعلى صعيد النقل البحري، كشف الإطار بوزارة الأشغال العمومية، عن امتلاك الجزائر ل 51 مطار منها 36 مطار مفتوح لحركة الطيران ، أما في مجال الموانئ فحاليا تحوز بلادنا على 52 ميناء موزعة على الساحل الجزائري منها 11 ميناء تجاري.

وأكد ذات الإطار، قطاعه إلى خلق جو لتبادل الخبرات وإعطاء نفس جديد في مجال الأشغال العمومية والتوجه نحو الابتكار والبحث العلمي التطبيقي في صناعة الأشغال العمومية، داعيا إلى أهمية أن تنخرط المؤسسات الناشئة لضمان تطوير القطاع عبر تحقيق ديمومة المنشآت المنجزة والمحافظة على المكتسبات و استخدامها في تنمية الاقتصاد.

(Visited 244 times, 1 visits today)