سيساهم مشروع “سولار 1000 ميغاواط” في توفير كميات ضخمة من الغاز سنويا ناهيك عن توفير الآلاف من مناصب الشغل وفق الأرقام التي نشرتها مؤخرا الشركة الجزائرية للطاقات المتجددة “شمس”.

وكشفت “شمس” في منشور لها على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن مشروع “سولار 1000” الذي تراهن عليه الجزائر كثيرا لدفع عجلة تنمية اقتصادها سيسهم في توفير حوالي 547 مليون متر مكعب من الغاز سنويا.

كما سينتج هذا المشروع الطاقوي الضخم حوالي 2190 جيجاوات ساعة في السنة ليغذي قرابة 180 ألف منزل بالطاقة.

واضافة الى ذلك، يلعب هذا المشروع دورا هاما في تقليل أكثر من مليون طن من ثاني أكسيد الكاربون سنويا ورفعه حصة الطاقات المتجددة في مزيج الطاقة.

وزيادة الى ذلك، سيسهم المشروع في خلق حوالي 5000 منصب شغل مباشر بمعدل 4 إلى 5 عمال لكل 1 ميغاواط، ليكون قيمة مضافة في سوق الشغل بالجزائر.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقرأ أيضا: 110 مؤسسة تسحب دفتر الشروط الخاص بمشروع سولار 1000 ميغاواط بالجزائر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقتصاد الجزائر الجديدة

وفي تصريحات سابقة، أدلى بها وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، بن عتو زيان أكد فيها أن هذا المشروع سيمكن من اعتماد “نهج الجزائر الجديدة” خاصة وأنه يشكل “تجربة أولى يخوضها البلد”، وله “صدى مقبولا جدا” لدى المستثمرين.

كما أبدى الوزير حرص وزارته “على الاستفادة من التجارب المكتسبة في مجال اعداد هذا النوع من الاستثمار لأجل انجاح المشروع”.

واضاف الوزير أن هذا المشروع سيكون في شكل حصص تتراوح سعتها بـين 50 إلى 300 ميغاواط لكل محطة.

وأوضح في هذا الخصوص أن هذه المحطات تخص كل من ولايات بشار والأغواط وتوقرت وورقلة ووادي سوف.

وكانت وزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة قد أصدرت منذ أسابيع قليلة قرارًا بشأن سحب دفتر الشروط الخاص بالمشروع المعلن عنه في 23 ديسمبر من العام الماضي، والذي يهدف لتوليد 1000 ميغاواط سنويًا من الطاقة الشمسية.

استثمارات محلية وأجنبية

ويعرف مشروع الطاقة الشمسية في الجزائر، تطورات جديدة مبشرة، في إطار اهتمام الدولة بالتحول إلى الطاقة المتجددة وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية لهذا القطاع.

وتهدف الحكومة الجزائرية من خلال هذا المشروع جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية لهذا القطاع، خاصة في ظل الرغبة التي أبداها العديد من المستثمرين في التواجد في السوق الجزائرية من خلال المرحلة الأولى التي سبقت المشروع.

 

(Visited 355 times, 1 visits today)